منتديات الفراعين لعلوم المصريات
مرحبا بكم في ملتقي الفراعين
يشرفنا انضمامك الي اسرة المنتدي


منتديات الفراعين علوم المصريات الحضاره الفرعونيه احجار كريمه مسابيح طبيعيه الكنوز والدفائن علم الفلك
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كتاب ال "أمدوات"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
مدير الادارة
avatar


الدولة الدولة : مصر
عدد المساهمات : 74
تاريخ التسجيل : 20/01/2013

مُساهمةموضوع: كتاب ال "أمدوات"   الإثنين يناير 21, 2013 9:07 am


كتاب ال "أمدوات"




كتاب ال "أمدوات" (Amduat) .... وصف ما هو كائن فى العالم الآخر :-
كان أول ظهور لكتاب ال "أمدوات" (Amduat) فى الأسرة ال 18 , حيث نجد
مقتطفات منه فى مقبرة تحتمس الأول . أما أول نسخة كاملة منه فنجدها فى
مقبرة الملك تحتمس الثالث بوادى الملوك بالبر الغربى بالأقصر و فى مقبرة
"أوسر – آمين" الذى كان وزيرا للملك تحتمس الثالث . و تحمل أحد المقاصير
الذهبية الأربعة لتوت عنخ آمين جزءا غير مكتملا (ساعتين فقط) من كتاب
الأمدوات .

كلمة "دوات" فى اللغة المصرية القديمة تعنى العالم
السفلى/الباطن/الآخر ... وال أمدوات هو الاسم الذى أطلقه علماء الآثار على
الكتاب و معناه "وصف ما هو كائن فى العالم الآخر" . أما الاسم الأصلى
المعروف لدى قدماء المصريين فهو "كتاب الغرفة الخفية" (Book of the Hidden
Chamber) .







و هناك من يفترض أن الغرفة الخفية المقصودة فى هذا الكتاب هى غرفة موجودة بهضبة الجيزة تحت تمثال أبو الهول .
يحكى هذا الكتاب عن رحلة الشمس فى العالم السفلى , من خلال المرور ب 12 مرحلة / ساعة .
و رحلة "رع" الكونية هى نفسها رحلة الروح بالنسبة للانسان , فوعى الانسان مرتبط ارتباطا وثيقا بالشمس .
تمثل كتلة الشمس المادية نسبة 90% من كتلة المادة الموجودة فى
المجموعة الشمسية , و ال 10% المتبقية موزعة على كواكب المجموعة الشمسية
كلها بما فيها الأرض . و بالأضافة للجسم المادى هناك أيضا أجسام أثيرية
(جسم نفسى/عقلى , و جسم روحى ..... psychic body & spiritual body) ,
تمتد الأجسام الأثيرية خارج الجسم المادى للشمس الى مسافات بعيدة جدا
لتحتوى بداخلها كل أجرام المجموعة الشمسية بما فيها الأرض , بحيث يمكن
القول أننا نعيش "داخل الشمس" .

و التفسير الظاهر لرحلة "رع" فى الأمدوات يفترض أن المراحل / الساعات
ال 12 التى يمر بها "رع" هى ساعات الليل ال 12 . و لكن المتأمل للحضارة
المصرية يكتشف أن رموزها تحمل أكثر من معنى , و يمكن تفسيرها على أكثر من
مستوى .

فرحلة "رع" (الشمس) فى ال 12 ساعة لا تقتصر فقط على ساعات الليل (أو
النهار) و لكن علم الأسترولوجى يقدم لنا تفسيرا أعمق للساعات ال 12 .

للشمس 3 دورات فى أبراج الذودياك ال 12 , أقصرها دورة اليوم (24 ساعه)
, حيث نمر كل ساعتين بأحد أبراج الذودياك و يستغرق مرور كل برج ساعتين
ننتقل بعدها الى برج آخر , و تبدأ دورة اليوم ببرج الحمل الذى يبدأ تأثيره
مع شروق الشمس فى حوالى السادسه صباحا و يستمر ساعتين يتبعه برج الثور
لمدة ساعتين , و هكذا , و ينتهى ببرج الحوت و هما الساعتان اللتان تسبقان
شروق الشمس و بعد أن تنتهى الدورة تبدأ دورة جديد مع اليوم الجديد .

الدورة الثانية للشمس فى الذودياك هى دورة السنه (365 يوم) حيث تمر
الشمس بأحد أبراج الذودياك و تستقر فيه لمدة شهر تنتقل بعده الى برج آخر
(بدءا من برج الحمل يوم الاعتدال الربيعى 21 مارس و انتهاءا ببرج الحوت) و
هكذا الى أن تنتهى الدورة لتبدأ دورة جديدة .

الدورة الثالثة للشمس هى السنه العظمى (حوالى 25 ألف سنه) و فيها نكون
تحت تأثير أحد الأبراج لمدة حوالى 2100 سنة ننتقل بعدها الى برج آخر و
هكذا الى أن تنتهى الدورة العظمى لتبدأ دورة جديدة .

و رحلة الشمس فى الذودياك هى رحلة تمر فيها الشمس بفترات قوة ثم ضعف
(حياه ثم موت .... نور ثم ظلام) , فالشمس تكون فى أوج قوتها فى برج الأسد
و يعتبر برج الأسد هو مملكة الشمس .

تكون الشمس فى أقوى حالاتها فى منتصف الصيف و أيضا فى منتصف النهار
(برج الأسد) . بينما تكون فى أضعف حالاتها فى برج الجدى و هو البرج
المهيمن على منتصف الشتاء (21 ديسمبر حيث أقصر نهار و أطول ليل فى السنة) و
هو أيضا البرج المهيمن على منتصف الليل حيث منتصف منطقة الظلام التى
تقطعها الشمس بالليل كان رع عند قدماء المصريين هو رمز للشمس فى أوج قوتها
(برج الأسد) , و أوزير هو رمز للشمس فى أضعف حالاتها (برج الجدى) , بينما
يرمز حورس لميلاد الشمس فى برج الحمل فى الاعتدال الربيعى , و آتوم الى
بداية أفول الشمس فى برج الميزان فى الاعتدال الخريفى

تبدأ رحلة الشمس فى الذودياك بمجرد انتهاء برج الأسد/مملكة
الشمس/مملكة رع و اتجاهه الى برج العذراء ليبدأ رحلة تسمى رحلة الأفول
(waning) حيث تموت الشمس فى برج الجدى (برج ترابى) أى تصل الى أضعف
حالاتها , و تلك المرحلة تعرف ب سوكر/سقر (صقر العالم السفلى) و هى قاع
العالم السفلى , لأن بداية برج الجدى و هى يوم 21 ديسمبر تسجل أقصر ساعات
للنهار و أطول ساعات لليل , أى ابتلاع الظلمة للنور .... انتصار الظلمة
على النور .... و هذا هو مفهوم العالم السفلى فى مصر القديمة ... عالم
الظلام .

و تعاود الشمس رحلة الصعود (waxing) للقوة مرة أخرى بدءا من برج الدلو
حيث تبدأ ساعات النهار فى الزيادة على حساب ساعات الليل و تبدأ الشمس فى
استرداد قوة النور مرة أخرى .

يصف كتاب ال أمدوات تلك الرحلة التى تمر فيها الشمس بعقبات و يقابلها
أعداء , أى طاقات ظلام تشكل خطرا على منظومة الطاقة فى الشمس , و كتاب ال
"أمدوات" يسمى تلك الطاقات و يذكر النصوص التى تساعد الانسان / الشمس فى
التغلب على طاقات الظلام من أجل الوصول الى المحطة النهائية حيث تولد
الشمس من جديد قوية (أسد)

و رحلة الشمس فى كتاب ال "أمدوات" تنقسم الى 12 ساعة / برج و هم كالآتى :-
الساعة الأولى (برج العذراء) , و فيها تصل الشمس الى الأفق الغربى و
يكون فيها رع برأس حمل (رمز البا / الروح) الخاصة بالشمس , لتبدأ رحلة
الغروب / الأفول / الضعف .... تتبعها روح الانسان ممثلا فى شخص الملك
المتوفى .

الساعة الثانية و الثالثه (برج الميزان و العقرب) تمر الشمس/الانسان فيهما بمنطقة مائية تعرف باسم "ورنس" (Wernes) أو مياه أوزير .
الساعة الرابعة (برج االقوس) تصل الشمس/الانسان فيها الى منطقة رملية
تعرف باسم منطقة سوكر(Sokar) وهوصقر العالم السفلى . و منطقة سوكر هى
منطقة صعبة و على الشمس/ الانسان أن يجتاز فيها طريقا متعرجا مظلما , و
يستعين بقوى كونية تجر قارب رع/الانسان ليجتاز ذلك الطريق الصعب .

الساعة الخامسه (برج الجدى) , و فيها تعثر الشمس/الانسان على مقبرة
أوزير فى ضريح , تحرسه من تحته بحيرة من النار و يغطيه من فوقه تل على شكل
هرم تقف فوقه ايزيس و نفتيس .

الساعة السادسه (برج الدلو) , و فيه يحدث أهم جزء فى الرحلة و هو
اتحاد البا (الروح) بالجسد لكل من رع و الانسان, و تلك هى المرحلة التى
يبدأ فيها تغذية الشمس/الانسان بطاقة جديدة (regeneration) .

و هى مرحلة هامة و فى نفس الوقت خطيرة , اذ يعقبها فى الساعة السابعة
(برج الحوت) ظهور ثعبان أبوفيس (ثعبان الفوضى) و هنا تظهر القوى الكونية
لتساعد الشمس/الانسان , و يتم التغلب على طاقة أبوفيس السلبية (طاقة
الفوضى) عن طريق ايزيس و "ست" تساعده سركت .

الساعة الثامنه (برج الحمل) و فيها يفتح رع باب المقبرة و يغادر الجزيرة الرملية ل سوكر (صقر العالم السفلى)
أى تخرج الشمس من مملكة العالم السفلى و تبدأ الاتجاه الى مملكة رع ,
حيث يكون برج الحمل هو البرج الذى يولد فيه النهار , و أيضا يولد فيه
الربيع .

الساعة التاسعه (برج الثور) و العاشرة (برج الجوزاء) يجتاز رع/الانسان مناطق مائية حيث تتجدد طاقته .
و فى الساعه الحادية عشرة (برج السرطان) و تسمى عين النترو (القوى
الكونية) تكون طاقه رع/الانسان قد تجددت بالكامل و يكون جاهزا للساعة
الثانية عشرة حيث يكون قد وصل الى الأفق الشرقى حيث يولد من جديد "خبرى"
.... و تعود الشمس مرة أخرى ملكا على مملكة السماء فى برج الأسد , حيث تصل
الى ذروة قوتها وينتصر النور على الظلام .... و يعود الانسان ليحيا بوعى
كونى كامل , و يكون موصولا بالشمس العظمى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كتاب ال "أمدوات"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الفراعين لعلوم المصريات  :: منتديــــــــات الــتـــــــــــــــــراث :: منتدي الغرائب والماورائيات-
انتقل الى: